حرب التصريحات تشتعل بين وزير الصحة وطبيب الرئيس المخلوع

0
877

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء، بالتصريحات الساخنة، والفعل ورد الفعل حول الظروف الصحية المعقدة التي تعيشها البلاد، وتوزعت ردود الأفعال بين تصريحات الدكتور طارق الهادي طبيب الرئيس المخلوع عمر البشير، والدكتور أكرم علي التوم وزير الصحة الاتحادي، حيث جاء رد فعل الوزير غاضبا على ما أدلى به طبيب الرئيس المخلوع الذي نعى المنظومة الصحية بالبلاد في تسجيل عبر الفيديو تحصل عليه “اكسير نيوز” تحسر خلاله على غياب المستشفيات والمرافق الصحية واغلاقها في وجه المرضى مبينا بأن الكوادر الصحية تعاني بشدة من غياب الرؤية الواضحة والمستشفيات تعيش الإهمال التام لذلك ليس مستغربا أن تدخل الكوادر الطبية في العزل الإجباري بعد ظهور عدد من الإصابات بجائحة الكورونا.. وكشف طارق الهادي بأنهم ظلوا في حالة “تحنيس” لاستقبال طبيب اختصاصي مشتبه بإصابته بالكرونا ولكن بلا جدوى لأن الدولة ليست لديها خطة واضحة للعمل بينما قامت دول أخرى بإقامة مستشفيات جديدة لمواجهة الجائحة فيما خرجت عشرات المستشفيات في الخرطوم والولايات من الخدمة.. وقال الهادي انه ظل يتلقى عشرات المكالمات والرسائل التي تؤكد بأن المستشفيات ترفض استقبال المرضى خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض في الجهاز التنفسي.

وزير الصحة الاتحادي أكرم علي التوم رد بعنف على التصريحات التي جاءت لتنذر بالكارثة وقال انه يتحدى أعوان النظام البائد ويؤكد بأن الكوادر الطبية تعمل بكفاءة نادرة وتجتهد من أجل السيطرة على المرض وهم لن يلتفتوا لما يردده طبيب الرئيس المخلوع الذي يعرف تماما بأن نظامه لم يترك قطاعا صحيا معافى واضاف: اتحدى طبيب الرئيس المعزول بأن يكون النظام الصحي أفضل في السابق مماهو الان في فترة البشير ومامون حميدة حيث تم تدمير المستشفيات التي باتت الان في أحسن حال.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY