أخبار مقلقة : كورونا يمكن أن يصيب عضلات القلب حتى عند الأشخاص الأصحاء

0
525

أشارت أغلب الأبحاث التي أجريت في الآونة الأخيرة بأن الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة معرضون بشكل غير أكبر لخطر حدوث مضاعفات شديدة في حال إصابتهم بفيروس كورونا المستجد ( COVID – 19 ) ، حيث أفادت بعض الأبحاث إلى أن معدل وفيات مرضى فيروس كورونا المستجد و الذين يعانون أساساً من أمراض القلب يبلغ حوالي 10٪ من مجمل الوفيات المسجلة عالمياً ، و ذلك لأن الفيروس يمكن أن يتسبب في تلف القلب والأنسجة المحيطة به ويمكن أن يؤدي هذا الضرر إلى الوفاة.

و لكن الجديد هو ما يشير إليه بحث جديد تم نشره على موقع بيزنيس إنسايدر ( Business Insider ) بأن فيروسات كورونا يمكن أن تصيب عضلات القلب لدى الأشخاص الذين ليس لديهم سجل تاريخي مرضي في القلب ، و قد تسبب قصوراً جزئياً في القلب ، بما في ذلك الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض الجهاز التنفسي.

في حين أن الحالات الأكثر شدة من الفيروس التاجي الجديد تنطوي عادةً على فشل في الجهاز التنفسي ، فإن COVID-19 لا يؤثر دائماً على رئتي المريض فقط ، بل يسبب الفيروس أحياناً عدوى وتورماً في القلب والعضلات المحيطة به ، مما قد يؤدي إلى الوفاة.

خلص بحث جديد نُشر يوم الجمعة في مجلة JAMA Cardiology إلى أن فيروس COVID-19 ، مثل الفيروسات التنفسية الأخرى ، يمكن أن يؤثر على نظام القلب للمريض ، و وجدت الدراسة أنه حتى الأشخاص الأصحاء الذين يصابون بـ COVID-19 معرضون لخطر إصابة القلب.

وقال الدكتور محمد مجيد المؤلف الرئيسي للدراسة وأستاذ مساعد لأمراض القلب بكلية ماكغفرن الطبية في جامعة يوث هيلث:
“من المرجح أنه حتى في حالة عدم وجود أمراض قلبية سابقة ، يمكن أن تتأثر عضلة القلب عند الإصابة بفيروس كورونا المستجد “.

كما أضاف: “بشكل عام ، يمكن أن تحدث إصابة عضلة القلب في أي مريض مصاب أو غير مصاب بأمراض القلب ، ولكن الخطر أعلى لدى أولئك الذين يعانون بالفعل من أمراض القلب”.

العلاقة بين COVID-19 ومشاكل القلب

بعد مراجعة مجموعة من الدراسات الموجودة حول COVID-19 ، أكد مجيد وزملاؤه أن المرضى الذين يعانون من أمراض القلب الموجودة مسبقاً هم من بين أولئك الأكثر تعرضًا لخطر الإصابة بالحالات الشديدة من COVID-19 ، وخلص العلماء إلى أن مخاطر هؤلاء المرضى ذات شقين ، حيث لا يبدو أنهم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى بسبب أمراض القلب الكامنة فحسب ، بل من المحتمل أيضًا أن يموتوا بسبب المرض ، ويرجع ذلك جزئياً إلى إصابتهم بإصابات قلبية أخرى أثناء إصابتهم بالعدوى.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY