المناطق الدافئة تتمتع بميزة نسبية فى إبطاء إنتقال عدوى فيروس كورونا

0
518

أوردت صحيفة نيويورك تايمز دراسة اجرتها جامعة ماساشوستس أكدت على أن المناطق الدافئة تتمتع بميزة نسبية فى إبطاء إنتقال عدوى فيروس كورونا بالمقارنة بالبيئات الأقل حرارة.
كما ذكرت الدراسة التي أجريت وفقاً لتحليل مبكر أجراه العلماء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أن معظم حالات تفشي الفايروس كانت في مناطق تتميز بإنخفاض درجات حرارتها التي تتراوح ما بين 3 إلى 17 درجة مئوية .

و أوضحت الدراسة أن الباحثون قد وجدوا أن معظم حالات انتقال فيروس كورونا المستجد حدثت في مناطق ذات درجات حرارة منخفضة تتراوح بين 37.4 و 62.6 درجة فهرنهايت ( أو 3 و 17 درجة مئوية).

في حين أبلغت البلدان ذات المناخات الاستوائية وتلك الموجودة في نصف الكرة الجنوبي والتي تقع حالياً في منتصف الصيف عن حالات فيروسات تاجية ، فإن المناطق ذات درجات الحرارة المتوسطة فوق 64.4 درجة فهرنهايت ( أو 18 درجة مئوية) تمثل أقل من 6 في المائة من الحالات العالمية حتى الآن.

قال قاسم بخاري وهو عالم الحاسوب في M.I.T. ، مؤلف مشارك للدراسة: ” أينما كانت درجات الحرارة أكثر برودة ، بدأ عدد الحالات في الارتفاع بسرعة ، ترى هذا في أوروبا ، على الرغم من أن الرعاية الصحية هناك من بين الأفضل في العالم.”

وقال الدكتور بخاري إن الفرق في التفشي بناءاً على درجة الحرارة واضح أيضاً داخل الولايات المتحدة ، حيث شهدت الولايات الجنوبية مثل أريزونا وفلوريدا وتكساس ، نموًا بطيئًا في تفشي المرض مقارنةً بولايات مثل واشنطن ونيويورك وكولورادو ، بينما نمت حالات الإصابة بالوباء في كاليفورنيا بمعدل يقع في مكان ما بينهما.

كما ذكرت الدراسة أن النمط الموسمي يشبه ما لاحظه علماء الأوبئة مع فيروسات أخرى ، حيث قالت الدكتورة ديبورا بيركس ( المنسقة العالمية للإيدز في الولايات المتحدة وعضو فرقة عمل إدارة فيروسات كورونا التابعة لإدارة ترامب ) خلال مؤتمر صحفي حديث أن الإنفلونزا في نصف الكرة الشمالي تتبع بشكل عام إتجاه نوفمبر إلى أبريل ( فصل الشتاء ) ، بينما تتلاشى الأنواع الأربعة للفيروس التاجي التي تسبب نزلات البرد كل عام أيضًا في الطقس الدافئ ، كما أشارت الدكتورة بيركس إلى أن النمط كان مشابها لوباء السارس في عام 2003 م ، لكنها شددت على أنه نظراً لأن تفشي الفيروس في الصين وكوريا الجنوبية بدأ في وقت لاحق ، فمن الصعب تحديد ما إذا كان الفيروس التاجي الجديد سيأخذ نفس المسار.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY