تقارير : مبادرة تصنيع أجهزة التنفس الصناعي

0
563

في بدايات إنتشار جائحة فايروس كورونا المستجد ( COVID – 19 ) و إعلان حالة الطوارئ في السودان نشأت العديد من المبادرات التي تهدف إلى إسناد مجهودات الدولة متمثلة في وزارة الصحة لمواجهة الآثار الفادحة للجائحة ، مبادرة تصنيع و صيانة أجهزة التنفس الصناعي هي إحدى تلك المبادرات التي تبنت خط تصنيع أجهزة التنفس الصناعي والتي تعتبر خط الدفاع الأول في مواجهة الوباء و بإعتبار العجز العالمي الذي طرأ على توفر هذه الأجهزة و إيقاف تصديرها من الدول المنتجة والمصنعة لها .
تواصلت إكسير مع إحدى عضوات هذه المبادرة للتعرف عن قرب علي نشاطاتها و ما توصلت إليه من تصاميم و نماذج.

ماهي مبادرة تصنيع و صيانة أجهزة التنفس الصناعي؟

مبادرة تصنيع اجهزة التنفس الصناعي هي مبادرة قومية تم تأسيسها بواسطة المهندس محمد الصادق ، وتم عقد إجتماعها الأول يوم الأربعاء في يوم 25 مارس الماضي بقاعة الصداقة السودانية الهندية الذي وصف بأنه كان مثمراً ، و ضم مجموعة من المهندسين من مختلف التخصصات و متفاوتي ،
تم تقسيم المهندسين إلي ثلاث مجموعات توزعت على ثلاث ورش هندسية ( أركويت ، الخرطوم 2 ، أميفارما ) تعمل كل ورشة من هذه الورش على نموذج مختلف من النموذجين الآخرين ، كما تم دعم المبادرة بقليل من الدعم المادي والكثير من الدعم المعنوي والفني من المجتمع الهندسي و العام.
كما أفادتنا باشمهندس راوية ( مهندسة طبية مشاركة في المبادرة ) أنه في القريب العاجل سيتم إكتمال النموذج الأولي لجهاز التنفس الصناعي الذي يجري تصميمه للخضوع للمعايرة الأولية ، كما أشارت إلى أن العمل في إنتظار عدد من الإسبيرات الضرورية لإكتمال النموذج.


مبادرة التصنيع و منظومة الصناعات الدفاعية
إستفسرت إكسير عن المعلومات التي رشحت عن علاقة مبادرة تصنيع أجهزة التنفس الصناعي بمنظومة الصناعات الدفاعية ( التصنيع الحربي ) أفادتنا المبادرة بأنه قد عقد إجتماع واحد بين الطرفين وأنه لا يوجد اي إرتباط حقيقي بينهما سوى الرغبة في إسناد جهود الدولة في مواجهة الجائحة.

النماذج التي تم إنجازها حتى اللحظة
بحسب إفادة باشمهندس راوية رداً على إستفسار إكسير عن ظهور بعض النماذج و تناقلها عبر مواقع التواصل الاجتماعي فإن النموذج المشار إليه والذي تم إعداده في ورشة أميفارما كان ينقصه بعض الصمامات لإكتمال التصميم ليصبح جاهزاً للمعايرة الأولية ، بينما يوجد نموذج آخر يتم العمل عليه في ورشة منطقة أركويت و قد إكتمل تصميم الجزء الميكانيكي والإلكتروني (Mechanic and Electronic Parts ) و تبقى تركيب الحساسات تمهيداً لعرضه على المعايرة ، كما تمت الإشارة إلى أن التصميم الخاص بورشة أركويت يتم العمل عليه وفق معايير منظمة الصحة العالمية ( WHO ).

صحيفة إكسير الطبية تتمنى أن تكلل مساعي المبادرة بالنجاح لتضاف إلى لوح الشرف الجهود النبيلة الرامية لكبح جماح آثار جائحة فايروس كورونا المستجد التي أرهقت العالم و كبدته خسائر غير مسبوقة في الأرواح و المقدرات الإقتصادية و سلبته حتى حريته في التنقل و التجوال .

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY