تغيّر لون بشرة طبيبين صينيين إلى اللون البني نتيجة للضرر الذي أصاب كبديهما بسبب الفيروس بعد أن تعافيا من اصابتهما بفيروس COVID-19، فما هي الأسباب؟ وهل سيستعيدان لونهما الأصلي؟

0
792

الطبيبان يي فان وهو وا فينغ يبلغان من العمر 42 عاماً، وقد أصيبا بفيروس كورونا أثناء علاجهما المصابين بالفيروس في مشفى مدينة ووهان في كانون الثاني/ يناير المنصرم. وتغيّرت صبغة بشرتهما إلى اللون البني بسبب اختلال الهورمونات نتيجة لتأثير المرض على كبديهما. ونشر التلفزيون الصيني صوراً لهما قبل الإصابة وبعد الشفاء من الفيروس أثارت دهشة الجميع بسبب الاختلاف التام للونيهما.

خضع الطبيبان، حسبما نقلت صحيفة ديلي ميل عن التلفزيون الصيني، للعلاج لمدة 39 يوماً بجهاز ECMO الذي يساعد المريض على البقاء على قيد الحياة حيث يعمل بدلاً عن القلب والرئتين فيضخ الأوكسجين إلى داخل البدن، ويطلق الزفير إلى خارجه.
وتحدث الدكتور يي إلى شبكة تلفزة CCTV كاشفاً أنه بعد أن استعاد الوعي عقب علاج طويل شعر بالرعب، وكانت تنتابه كوابيس، وكان يجاهد لتخطي العقبة النفسية التي خلفتها الإصابة. وتحدث الدكتور يي إلى طبيبه المعالج الدكتور تسان.
في هذه الأثناء لم يكن بوسع الدكتور هو وا فينغ، بسبب اصابته الأكثر شدة بفيروس كورونا، التحدث إلى أحد بسبب ضعفه البدني، لكنه صافح الدكتور تسان معبراً عن امتنانه. يشار إلى أن الدكتور هو وا فينغ لازم السرير لمدة 99 يوماً شفي بعدها لكنه ما برح يعاني من وهنٍ شديد. وأبدى أحد الأطباء المعالجين مخاوفه على سلامة الدكتور هو العقلية، مشيراً إلى أنه لم يتوقف عن الحديث إلى الأطباء المعالجين له قط. وقد خضع إلى العلاج بجهاز ECMO من 7 شباط/ فبراير حتى 22 آذار/ مارس، ولم يستعد قدرته على الكلام حتى الأول من نيسان أبريل 2020.
الدكتور لي المشرف على علاج المصابين الآن يعزو تغير لون بشرتهما إلى نوع الأدوية التي تناولاها في بداية مسيرة العلاج، كاشفاً أن أحد الآثار الجانبية لأحد الادوية المستعملة – دون أن يسمي الدواء- هو تغيير لون البشرة إلى لون غامق.، وأعرب عن اعتقاده أن الطبيبين سوف يستعيدان لون بشرتهما الطبيعي بعد أن يتعافى كبداهما ويعاودا العمل بشكل منتظم.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY