الحالة رقم ( 6 ) …. تفاصيل ما جرى

0
533

 

أثارت قضية الحالة السادسة المصابة بفيروس كورونا المستجد في السودان و التي تم الإعلان عن وفاتها ليل أمس الأحد 29 مارس 2020 م ، أثارت جدلاً مجتمعياً واسعاً و على وسائل التواصل الإجتماعي ، و تباينت ردود الأفعال بين من ألقى باللائمة على ذوي الحالة المتوفى و وصفهم بتضليل الجهات الصحية و إحتمال التسبب الكوادر الطبية في أكثر من مستشفى بالإصابة بالفيروس ، و بين من ألقى باللوم على الكوادر الطبية بعدم المهنية في تعاملهم مع كافة الحالات التي ترد إلى غرف الطوارئ بأعراض إضطرابات في الجهاز التنفسي ، و بين هذه الرأي و ذاك حرصت إكسير على إيراد ما حدث بكل التفاصيل الموثوقة و المتوفرة ، علماً بأن العديد من المدونين و النشطاء قد أفادوا إلى مدى التشابه الكبير بين قصة الحالة رقم ( 6 ) في السودان و الحالة رقم ( 31 ) في كوريا الجنوبية .

تفاصيل ما حدث
وصل إلى مطار الخرطوم قادماً من دولة الإمارات العربية المتحدة في يوم 13 مارس 2020 م الحالة ( ر . د ) ، و عقب إجراء الفحوصات الروتينية في مطار الخرطوم غادر إلى ذويه ، و حسب إفادات موثقة فقد مارس المتوفى حياته الطبيعية و زاول نشاطاته رغماً عن التنبيهات المتكررة التي تصدرها وزارة الصحة الإتحادية بضرورة تنفيذ حجر صحي إختياري في مقار إقامتهم لكافة العائدين من خارج البلاد ، الجدير بالذكر أن المتوفى كان قد زار المدرسة المملوكة له في منطقة جبرة بالخرطوم و خالط عدداً غير موثق من الأساتذة و الإداريين بالمدرسة مما أثار مخاوف من إصابة كافة من خالطه بالفيروس .

تدهور الحالة والوفاة
في يوم الأحد 29 مارس 2020 م قامت أسرة الحالة بنقله إلى مستشفى رويال كير بعد تدهور مفاجئ لحالته الصحية ، كما أفادت بعض المصادر أنه قد تم أخذ صور طبية بغرض التشخيص لحالته الصحية ، عقب ذلك تم نقل الحالة إلى مستشفى فضيل التخصصي ، و عقب إطلاع الطاقم الطبي المناوب في غرف العناية المكثفة على أعراض الحالة التي حوت ضيقاً في التنفس و إرتفاعاً في درجة حرارة الحالة بادر الفريق بسؤال إبنة الحالة و التي تعمل كطبيبة عما إذا كان والدها كان قد عاد قريباً من خارج البلاد ، فأجابت بالنفي القاطع ، و إعتماداً على إفادة إبنة الحالة – و التي تجمعها زمالة المهنة مع الأطباء المناوبين – تعامل الفريق الطبي مع الحالة بإعتبارها حالة إعتيادية ليس لها علاقة بتفشي فيروس كورونا المستجد و لم يتخذوا كافة إجراءات السلامة المتبعة في مثل هذه الحالة.

و عقب تنويم الحالة في غرف العناية المكثفة وردت معلومات لإدارة المستشفى تفيد بقدوم الحالة من دولة الإمارات العربية المتحدة و أن إبنة الحالة قدمت معلومات مغلوطة و مضللة للطاقم الطبي ، مباشرة تم التواصل بين إدارة مستشفى فضيل مع طواقم وزارة الصحة المسؤولة عن طوارئ مكافحة فايروس كورونا المستجد ، و عقب وصول الفريق المختص تم عزل الحالة و إجراء الفحص الذي أظهر نتيجة إيجابية للفيروس ، مباشرة تم إبلاغ الطاقم الطبي بالأمر و تم تجهيز مكان ملائم للعزل المنزلي .

يذكر أن أنباءاً رشحت عن رفض ذوي الحالة نقله لمركز الحجر المخصص لحالات فيروس كورونا المستجد بمستشفى جبرة ، و في مساء نفس اليوم و جراء تدهور الحالة الصحية أعلن عن وفاة الحالة ليكون ثاني حالة وفاة في السودان جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY