إختبار لأجسام مضادة رخيصة للتحقق من صحتها في كشف فيروس كورونا

0
698

بدأت شركة ( Mologic ) الشركة المتخصصة في تكنولوجيا الصحة
في بريطانيا إجراء إختبارات لأجسام مضادة لإكتشاف الإصابة بفيروس كورونا المستجد ، مشيرين إلى أن هذا الكشف ذو القيمة الرخيصة مادياً سيكون متاحاً في وقت مبكر من شهر يونيو القادن في حال نجاح التجارب الجارية حالياً ، في خطوة وصفها الخبراء بأنها ستحدث تغييراً كبيراً في جهود إكتشاف و مكافحة جائحة كورونا العالمية .

و قالت الشركة إنه تم تصميم إختبارات الأجسام المضادة لتحديد ما إذا كان الأشخاص قد أصيبوا بالفايروس سابقاً أم لا ، على عكس الإختبارات المتاحة حالياً و التي تظهر ما إذا كان شخص ما مصاباً بالفعل .

كما أفادت Mologic أن التقييم والتحقق من هذا الإختبار التشخيصي قد بدأ هذا الأسبوع في مدرسة ليفربول للطب الإستوائي و في مستشفى سانت جورج ، وأن الشركاء العالميين سيقومون أيضاً بفحصم النماذج الأولية.

وفي تعليق ل (جو فيتشيت ) المدير الطبي في الشركة : ” إنه بينما تعمل العديد من الشركات على تشخيص الفيروسات ، كان الهدف هو إجراء اختبارات رخيصة ومتوفرة على نطاق واسع” ، كما أضاف خلال إفادته لوكالة رويترز : ” يجب أن تكون متاحة للضعفاء والأغنياء على حد سواء في المجتمع ، في المملكة المتحدة أو في أي مكان آخر ، سأشعر بخيبة أمل حقاً عندما أرى أن إختباراً جيداً يظهر أنه سيتم بيعه على موقع أمازون و لن يستخدم إلا من قِبل نسبة ضئيلة من السكان.”

الجدير بالذكر أن بريطانيا كانت قد إشترت 3.5 مليون مجموعة إختبار الأجسام المضادة من موردين مختلفين ، وهي تتأكد حالياً من أنها تعمل قبل توزيعها.

وقال مسؤول صحي للمشرعين يوم الأربعاء إن مجموعات الاختبار هذه ستكون متاحة في غضون أيام لإرسالها إلى الأسر ، ربما عن طريق الأمازون ، قائلاً إن نموذجاً أولياً لم يتم تحديد اسمه يتم التحقق منه في أكسفورد هذا الأسبوع.

على صعيد متصل و رداً على سؤال حول سبب شراء بريطانيا 3.5 مليون اختبار قد لا تعمل ، قال المتحدث باسم رئيس الوزراء بوريس جونسون: “إذا تمكنا من العثور على إختبار الأجسام المضادة ، فذلك يمكن أن يغير قواعد اللعبة.” ، كما أضاف “لهذا السبب الحكومة ستفعل كل ما في وسعها لإيجاد اختبار ناجح”.

وقالت Mologic ، ومقرها بالقرب من بيدفورد ، شمال لندن ، أنه بعد التقييم في بريطانيا ، سيتم شحن النماذج الأولية إلى شركاء التحقق من الصحة في الصين والولايات المتحدة وماليزيا وإسبانيا والبرازيل والسنغال ، وقال فيتشيت إن شركته لم تتلق أي طلبات من حكومة المملكة المتحدة ، وحذر من أن الاختبارات الأخرى قد تكون جاهزة للتطبيق في بريطانيا في غضون أيام.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY